الأحد، يناير 28، 2007

عمرو ورضوى.....اتجوزوا خلاص

















بنت وولد مش لاقيه كلام أوصفهم به غير إنهم أجمل عروسين شفتهم في حياتي كانوا طايرين من الفرحة وطايرين بأصحابهم وحبايبهم في يوم فرحهم

مبروووووووووووووووووووووك


مبرووووووووووووووووووووك يا رضوى ومبرووووووووووووووووووك يعمرو انا فرحانة لكم قوي قوي قوي واله انتوا بجد تستاهلوا كل خير ربنا يتمم لكم على خير يارب

الاثنين، يناير 22، 2007

كلها بكرة بس وبعدة

بكرة وبعده بكرة وبعده واللي وعدني هايوفي بوعده "طبعا انا ولا فيه حد وعدني ولا حاجة يا جماعة عشان مفيش حد يفهم غلط بكرة وبعده دي الفترة اللي باقية في اقامة زوجي الجبرية في قنا خلال موسم الامتحانات وطحنة المذاكرة وخلاص ان شاء اله باقي له بس يوم الاربع ويرجع ينور الدنيا هنا تاني ويهز الليل والنهار بكلامه وافيهاته وحشني قوي
يار ييجي بسرعة بقى

الأحد، يناير 14، 2007

اتسجن وبعدين اشتكي


مش قلت لكم ياجماعة انا مش متفاءلة ابدا بموضوع تحويل الظابط للتحقيق ولا صور الفجر المفتخرة بانها كشفت القضية والاحضان لعماد وخوف الظابط وخروجه من الباب الخلفي للمحكمة ياجماعة احنا لسه في مصر للاسف واهو ظني كان في محله بدل الظابط بن اللوا ما يتحبس ويتحاكم دخل السجن عماد الكبير بتمهمة مقاومة السلطات اللي مكنش عندها اي سبب عشان تقبض عليه وكمان قبضت عليه بشكل غير ادمي بالمرة عارفين فكروني بمسرحية شاهد مشفش حاجة "لما عادل امام كان بيتكلم عن تليفونه وان مصلحة التليفوزن قالت له عليك فاتورة فقال انه معندوش تليفون فقالوا له ادفع الاول وبعيدن اشتكي يا اما هانشيل العدة"

يانهار منيل ياجماعة ازاي يعني واحد يتضرب ويتسحل ويطلع عينه وبعدين يتحبس وقال ايه الصحافة خايفة انه يتعذب جوه السجن نعمين وحته طبعا لازم يتعذب اذا كان اتعذب في حته وفي وسط اهله يبقى مش هايتعذب في السجن اللي هو مملكة الظباط واهاليهم ده قليل ان مامات من التعذيب وهايقولوا انه انتحر...صبرنا يارب لك الله يابلدي

الخميس، يناير 11، 2007

استرخااااااااااااااااااء


هدوءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءء

بكل ما تحمل الكلمة من معنى هدوء نفسي وفكري غريب أشعر به او قررت أن أشعر به برغم كل شيء برغم الشغل اللي مش راضي يخلص أبدا والزيارات العائلية وترنيبات الجواز والبرد وكل الحاجات .......
انا في أجازة من كل حاجة بس ياخسارة الاجازة يومين بس....! يعني يومين وراجعة

بس كان نفسي اقضي اليومين دول بصراحة بشكل مختلف يعني اسافر مكان فيه بحر لو اسكندرية يبقى حلو قوي واقعد على البحر طول التهار وأشرب نسكافيه وسحلب بالمكسرات وياسلام لو اوضة في فتدق ع البحر برضه واغمض عيني وانام زي ما انا كده واصحى بدري قوي اتمشى على الشط وكل الناس نايمة ولما الشمس تطلع احط طرحة على وشي وافضل طول النهار مكاني من غير أي نوع من أنواع الازعاج


يااااااااااااااااه حلم

بس انا كمان اخترت مكان ممتاز للاجازة بس سر بقى... يلا كل اجازة وانا طيبة

الأحد، يناير 07، 2007

اسلام نبيه وقعت ياباشا


ربنا ع الظالم والمفترى وابن الحرام بس الواحد مش مصدق انه ممكن يتجازى ويتغير حاجة في جهاز الشرطة سامحوني ياجماعة انا مش يائسة ولا معادية للفرح بس انا خايفة افرح وملاقيش فايدة عموما انا هاعمل زي ما سمر قالت واحط الصورة وكلنا ورا ولاد الـ....... لحد مايظهر لنا صاحب
ولمن لا يعرف اسلام نبيه هو الضابط الذي اتهم بتتعذيب المواطن عماد الكبير في قسم شرطة بولاق الدكرور

السبت، يناير 06، 2007

براء...بجد ربنا يخليك لي


احساس غريب مش أول مرة احسه النهارده لكن المرة دي كنت لوحدي وانا واقفه على رصيف القطار في محطة الجيزة والقطار بدأ يتحرك مكنتش مركزة قبلها غير اني اخفف عنه حالة الاكتئاب المفاجئة اللي حاسس بيها من الصبح بس ياخسارة مشي القطار وملحقتش املي عيني منه

وحشتني يابراء" بجد وحشتني قوي كنت حاسه بيها وهو واقف قدامي على المحطة ومكنتش عارفه اعمل ايه ، دي مش اول مرة يسافر بس المرات التانية مختلفة كان فيه مقدمات وكان وضغعنا مختلف لكن دلوقتي احساس غريب قوي كأني أنا اللي سافرت دنيا تانية غريبة عني ومفيهاش حد ياخد باله مني

محدش يزعل انا عارفه ان فيه ناس كثير قوي بتحبني الحمدلله بس "براء" احساس مختلف ، لحد ما القطر مشي وانا ماسكة نفسي وجيت الشغل وفضلت طول النهار مش مركزة ودلوقتي بس عيني دمعت صحيح باتصل بيه واتطمن عليه وهو كويس الحمدلله لكنه سافر وانا فضلت هنا لوحدي
يارب تكون كويس

صدام حسين من غير قناع




صدام حسين


اسم ظلل يتردد في بلدتنا الصغيرة سنوات طويلة وقتها كنت طفلة صغيرة اتجول بين البيوت واستمع الى تلك الحوارات التي تدور دون ان افهم اغلبها ولكن ماعرفته انه رجل طيب يحب المصريين ويسهل عملهم في العراق هذه الدولة الغنية التي عاد كل من سافر اليها من قريتنا محمل بكمية لاباس بها من النقود والبعض رجع بالذهب والادوات الكهربائية والبعض الاخر رجع في نعش وقطعة من القماش الابيض ومغطى بعلم مصر الملون

وتمر السنوات لاكبر قليلا واعرف معلومات اكثر عن هذا الرجل ذو الملامح الجذابة والقسوة المرسومة على وجهه العابس دوما لاعرف انه غاوي حروب على حد قول خالي العزيز وهو كذالك اشجع حاكم عربي لانه يجاهر دوما برفضه لاسرائيل ووقوفه ضدها وكذالك امريكا

اكبر اكثر لادرك مع غيري من شباب هذا الجيل ماحل بالعراق من جراء هذا الحصار الذي دمر مواردها وعزلها عن الدنيا وياليتني ماكبرت الى ان ارى جنود الولايات المتحدة تملأ شوارع بغداد التي لم اشاهدها قط ولكنني تخيلتها قديما من حكايات الجيران وشاهدتها الان في صور الوكالات ونشرات الاخبار ولكنها منقوعة في دماء ابنائها

اما صدام الذي غاب عن ذاكرتي للحظات تذكرت فيها العراق فمازلت اذكر تلك الصور التي التقطوها له وهو خارج من مخبئه العميق الذي ظللنا نسمع الروايات حوله وهو منكوش الشعر وغائر العينين وممزق الملابس تائه النظرات وقتها رفعت صوتي وقلت"يستاهل غمل كثير وربنا يمهل ولا يهمل"

ولكن ما شاهدته اول ايام عيد الااضحى المبارك جعلني اتخلى عن كل تلك الاوصاف الشريرة التي وصفته بها واتذكر فقط ملامحه القوية ووجهه العاري بلا قناع وسط اقنعة قاتليه ولفافة حملت جسده الى مثواه الاخير

فرحل في يوم ننتظره من العام للعام لنشكر الله على نعمه ونحتفل بعيدنا واضحياتنا ولكن هذا العا م كان الجو مختلف لم نفرح بالعيد وحزننا لفراقه بالرغم من اننا كنا نتوقع هذه النتيجة ولكن ماشاهدناه فاق الوصف

رحم الله صدام حسين