السبت، يناير 26، 2008

أشعر بالبرد


وحشتوني ومن زمان مكتبتش مع ان فيه افكار كثيرة بتيجي في بالي بس انشغالي بالحمل والولادة فعلا واخد وقت طةيل.....سامحوني بقى حقوا علي.

النهارده صحيت وانا معرفش ان فيه مطر ولا حاجة واول ما فتحت البلكونة ولقيت الارض مبلولة حسيت اني فرحانة قوي وشوية ولقيت الدنيا بتمطر تاني ففرحت اكثر لاني باعشق المطر وباحب قوي ريحة الدنيا وهي ممطرة تحس انها بتنضف الجو والارض وكل الحاجات من اي شوائب كانت فيها...

كان نفسي انزل تحت واقعد ارسم حاجات ع الارض واجري واتمرجح على رجلي بس طبعا كل دي احلام في الهوا وانا دلوقتي نفسي انزل بس اتمشى شوية ومش قادرة خايفة اتزحلق ولا حاجة...

باحب الشتا ونفسي ننوشة تيجي بقى عشان نستمتع مع بعض بالشتا السنة دي ولو انه في الغالب هيكون شتاء منزلي جدا واخرنا نقف نتفرج من ورا باب البلكونة ده اذا سمحت الظروف

الثلاثاء، يناير 08، 2008

ننوشة مش معدولة

ننوشة قاعدة بالعرض في بطني يعني باختصار مخدتش وضع الولادة وعليه في الغالب هتكون الولادة فيها خطورة وفي الغالب برضه هتكون قيصري

ادعوا لي من فضلكم ربنا يكرمها وتظبط امورها وتتعدل وتاخد وضع الولادة

انا قلقانة قوي وكمان تعبانة حبتين بس مش عارفه اعمل ايسه كل ما اشتكي يقولوا لي طبيعي

الثلاثاء، يناير 01، 2008

عذاب الحب والاحباب


ان تحب شعور يجعل للحياة معنى اخرتجدهاوقد اصبحت.. اجمل، ارق، اسهل، اكثر حيوية، وربما يكون حظك جيدا فتنتقل الى حياة اخرى اشبه بالجنة يشعر فيها محبوبك بما تكنه له من مشاعر فيبادلك نفس المشاعر ويظل كل منكما في سباق الحب الذي لا ينتهي ..

اما اذا كنت من اصحاب القلوب المعذبة التي تحب من طرف واحد او تحب اكثر من اللزوم دون ان يشعر بها الطرف الاخر او حتى يحاول ان يبادلها القليل من المشاعر فانت حتما من المعذبين في الارض واي عذاب هو عذاب الحب..

تجد نفسك بين خيارين كلاهما اصعب من الاخر فالخيار الاول ان تتحمل محبوبك كما هو وتعاني وحدك، تشعر انك تعيش في جزيرة معزولة لايشعر بك اي من سكان الجزر المجاورة وما اقسى عذابك لو كان كل من سكانها مع حبيبه..

انا الثاني فهو ان تختار الفراق وتعيش وحدك ايضا ولكن هذه المرة تحرم من رؤية محبوبك ولو حتى لمجرد الاستئناس به واستحضار صورته..

فايهما تختار..انا شخصيا لا اعرف ، ولكني اشعر مثلك بالحيرة ولا اجيد اتخاذ القرارات ؟